مهرجان الورود والفاكهة في تبوك هو أحد المهرجانات السنوية التي تقام في منطقة تبوك، وعلى الرغم من وجود ٨ مهرجانات أخرى داخل المنطقة بالإضافة إلى العديد من المهرجانات السياحية داخل المملكة التي تقام في ذات الموعد والتوقيت في فترة الصيف، إلا أن لمهرجان الورود والفاكهة في تبوك مزايا ومقومات لا يحظى بها مهرجان مثله على مستوى المملكة:

١ـ ارتباط المهرجان بأهم مقومات منطقة تبوك وهو إنتاجها الوافر والمتميز في الفواكه والورود والذي يصل إلى كونها أهم المناطق المصدرة والمنتجة للفاكهة على مستوى المملكة.

٢ـ المهرجانات السياحية بطبيعتها يجب أن تضفي البهجة والفرحة على زوارها، وهو ما يستلزم مجهودا كبيرا من مشغلي المهرجانات للمزج بن أجواء البهجة والفرح وبن طبيعة المهرجان، بينما مهرجان الورود والفاكهة يتعلق بأكثر الأشياء الجالبة للبهجة والسعادة في الحياة، وأكثر قدرة على تحسن الحالة المزاجية والنفسية للأشخاص.

٣ـ الاهتمام الذي يلقاه مهرجان الورود والفاكهة من سمو أمير منطقة تبوك ومن سمو الأمير رئيس الهيئة العامة للسياحة الآثار.

تنطلق فعاليات مهرجان «الورد والفاكهة» بتبوك في نسخته الـ 24 في شوال القادم، وبين مدير فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بتبوك ناصر الخريصي أن المهرجان يوفر 500 وظيفة مؤقتة لشباب وفتيات المنطقة، فضلاً عن مقدورهم الاستثمار في 100 محل تجاري سيوفرها المهرجان طيلة أيامه الـ10، مشيراً إلى أن برنامج المهرجان الذي سيقام بمتنزه الأمير فهد بن سلطان بمدينة تبوك يتضمن 80 فعالية منوعة.

ولفت إلى أن الجهات المنظمة للمهرجان تعمل مع أمانة تبوك لغرس مليون شتلة ورد في موقع المهرجان لإضفاء الجانب الجمالي على مساحاته المختلفة، إضافة إلى المشاركة الواسعة التي سيشهدها المهرجان من الجهات الحكومية، وكبرى الشركات الزراعية بالمنطقة. وأكد أن محافظات تبوك ستشهد هي الأخرى في الفترة القادمة إقامة العديد من المهرجانات التي ستمكن الزائرين من الاستمتاع بها وسط استعدادات مميزة ومنها مهرجان «حقلنا وناسة»، و«الدار دارك»، و«الوجه وجهتنا»، و«أملج التراثي البحري»، ومهرجان صيف تبوك، إضافة إلى مهرجان تيماء.

Frtabuk.026 Frtabuk.030 Screen Shot 2016-06-26 at 3.20.16 AM Screen Shot 2016-06-26 at 3.20.37 AM

مهرجان الورد والفاكهة في تبوك